اللغة العربية السنة الثانية من سلك البكالوريا – مسلك الآداب والعلوم الإنسانية .

اذهب الى الأسفل

اللغة العربية السنة الثانية من سلك البكالوريا – مسلك الآداب والعلوم الإنسانية .

مُساهمة من طرف Admin في السبت يناير 02, 2010 4:40 am

الفن القصصي أحمد المديني

المراجع : ـ في رحاب اللغة العربية . السنة الثانية من سلك البكالوريا – مسلك الآداب والعلوم الإنسانية .الكفايات المستهدفة : ـ تواصلية : القدرة على استخراج الأفكار والمعاني، والتواصل مع قضايا أدبية مختلفة . ـ منهجية : توظيف القراءة المنهجية وتحديد الإشكالات وتفكيك الخطاب.ـ ثقافية : تعرف مسار تطور النثر العربي،والإلمام بالاتجاهات والمدارس النثرية .خطوات الدرس : التمهيد :تقييم لتطور النثر العربي عبر العصور . ملاحظة النص : ـ افتراض موضوع النص انطلاقا من العنوان. ← "الفن القصصي" عنوان يحيل على مقاربة فن القصة و ما ترتكز عليه من أسس تميزها عن باقي الفنون . ـ استخلاص ما توحي إليه الفقرة الثانية من النص : ← الفقرة تؤرخ لفن القصة من خلال التعريف والمقاييس الكلاسيكية المعتمد فيها . ـ علاقة العنوان بمصدر النص : ← العنوان يفيد التعميم "فن القصة"والمصدر يفيد التخصيص "فن القصة القصيرة بالمغرب". فهم النص : 1- ميزة كل فن أدبي عن غيره من الفنون الأخرى : ← كل فن من الفنون الأدبية ينفرد بمقاييس وموازين تحدده وتضبطه .2- الخاصية التي يرى الكاتب أن المقاييس الأدبية تمتاز بها:← المقاييس الأدبية تمتاز بعدم الاستقرار والتبدل والتحول .3- التعريف الذي يقدمه الكاتب لفن القصة:← القصة فن نثري مرت بمراحل متعددة واعتراها تطور تتلون سماته وأصوله من فترة لأخرى .4- التعريف الذي خصه الكاتب لمفهوم الشخصية: ← الكاتب جعل الشخصية هي الحدث وهي تعمل .5- الخصائص الفنية للقصة من منظور المقاييس الكلاسيكية: ← تتجلى الخصائص في الأثر والانطباع الكلي،اتصال تفاصيل الخبر وأجزاؤه ،لحظة التنوير(بداية وسط نهاية). 6 ـ الشروط الواجب توفرها في عناصر القصة كما حددها الكاتب :← الشروط التي ركز عليها الكاتب هي : الشخصية والمعنى ولحظة التنوير ونسيج القصة.7ـ التغيرات التقنية التي عرفها فن القصة في نظر الكاتب:← التغيرات تتجلى في تحطيم الأقاني(البداية الوسط النهاية)،اختلال تسلسل الوحدات،غياب الحدث والنهاية،إلغاء الحكاية،الاقتراب من اللغة الشعرية .8 ـ الوظيفة التي يؤديها الاهتمام بالجانب النفسي في رسم الشخصيات: ← الجانب النفسي مطية لرسم الشخصية واستبطانها من الداخل،ووصف الجو أو الموقف . 9 ـ تقسيم النص إلى وحدات أساسية:← الوحدة الأولى: الفقرة الأولى: مميزات الفنون والأجناس الأدبية.← الوحدة الثانية: الفقرة الثانية: تعريف القصة وتحديد مقاييسها الكلاسيكية .← الوحدة الثالثة : الفقرة الثالثة :تحديد عناصر العمل القصصي. ← الوحدة الرابعة: الفقرة الرابعة: التغييرات المصاحبة لتقنية القصة.تحليل النص:1 ـ العناصر المكونة لفن القصة :← الشخصية والمعنى ولحظة التنوير ونسيج القصة.2 ـ توضيح القيم الجديدة التي ظهرت في المجتمع وأثرت في الفن القصصي على مستوى البناء: ← تغير نظام الحياة ومتطلباتها جعل القصة تساير هذه المستجدات وتتطور بتطورها فنيا وفكريا.3 ـ اسخراج التقنيات الفنية التقليدية والتقنيات الجديدة في كتابة القصة :← التقنيات الفنية التقليدية : تتجلى في الأثر والانطباع الكلي،اتصال تفاصيل الخبر وأجزاؤه ،لحظة التنوير(بداية وسط نهاية).← التقنيات الفنية الجديدة : تتجلى في تحطيم الأقاني(البداية الوسط النهاية)،اختلال تسلسل الوحدات،غياب الحدث والنهاية،إلغاء الحكاية،الاقتراب من اللغة الشعرية 4 ـ استخراج أمثلة لأسلوب الاستدلال والبرهنة في النص وتحديد دلالتها:← "والقصة فن نثري مرت منذ نشأتها الحقيقية في القرن التاسع عشر بمراحل عديدة" ـ تاريخ نشأة القصة وتعدد مراحلها . ←" ولكي يصبح الخبر قصة يجب أن تتوفر فيه الخصائص التالية" ـ تحديد خصائص القصة.←" وبالنسبة لعناصر العمل القصصي مجتمعة فهي" ـ تتبع مكونات فن القصة.← " ليست هذه إذن هي القواعد النهائية" ـ البرهنة على تطور فن القصة .5 ـ المراحل المنهجية التي عرض عبرها الكاتب التطور الذي عرفه فن القصة على مستوى البناء الفني:← البداية بالتعريف من الأجناس الأدبية إلى القصة ثم الوصف من خلال خصائص القصة وعناصر العمل القصصي فالسرد من خلال تتبع مظاهر تطور فن القصة.6 ـ المفاهيم الأدبية والمقاييس الفنية التي وظفها الكاتب في حديثه عن علاقة فن القصة بالتحولات الاجتماعية والاقتصادية في المجتمع .← تحطيم الأقانيم ، اختلال تسلسل البداية العقدة النهاية، تجوز الحدث إلى التجربة، غياب النهاية ، إلغاء الحكاية،اقتراب لغة القصة من اللغة الشعرية، ارتقاء المستوى السيكولوجي ، ارتباك التسلسل الزمني. التركيب : صغ خلاصة ترصد فيها مجمل الجوانب المشكلة لفن القصة.التقويم :إلى أي حد توافق ربط الكاتب تطوروتحول القصة بالتحولات الاجتماعية والاقتصادية.إعداد قبلي : قراءة نص "البحار المتقاعد" لمحمد إبراهيم بوعلو وإنجاز أنشطة الفهم والتحليل .

البحار التقاعد محمد إبراهيم بوعلو

المراجع : ـ في رحاب اللغة العربية . السنة الثانية من سلك البكالوريا – مسلك الآداب والعلوم الإنسانية .الكفايات المستهدفة : ـ تواصلية : القدرة على استخراج الأفكار والمعاني، والتواصل مع قضايا أدبية مختلفة . ـ منهجية : توظيف القراءة المنهجية وتحديد الإشكالات وتفكيك الخطاب.ـ ثقافية : تعرف مسار تطور النثر العربي،والإلمام بالاتجاهات والمدارس النثرية . خطوات الدرس : التمهيد :تقييم لمميزات فن القصة العامة . ملاحظة النص : ـ دلالة العنوان النص "البحار المتقاعد". ← العنوان يوحي بقطيعة العلاقة بين البحار والبحر . ـ افتراض موضوع النص انطلاقا من الفقرة الأولى والأخيرة : ← موضوع النص من خلال الفقرتين يتمثل في تعلق البحار بالبحر وأمله معقود على عودة السفينة إلى الشاطئ . فهم النص : 1- ما الذي يتضايق منه الطفل وما سبب ذلك ؟: ← الطفل يتضايق من الصمت الذي يفرضه عليه جده على شاطئ البحر،لأن ذلك يحرمه من متعة اللعب والحديث . 2- استخلاص مضمون الحوار الذي دار بين الابن وأبيه:← الابن يحاور والده متسائلا عن سبب مرافقة جده إلى البحر كل يوم والعودة عند الغروب .3- النصيحة التي وجهها الأب للابن :← الأب نصح ابنه بالتوجه بالسؤال إلى الجد لمعرفة السبب.4- طبعة الإحساس الذي تولد في نفسية الابن بعد مفاتحة أبيه في موضوع علاقة جده بالبحر : ← الابن أحس بالندم لما أبان عنه الأب من اهتمام جدي مع موضوع علاقة جده بالبحر.5- الحقيقة التي كان الابن يحاول إخفاءها عن أبيه: ← الحقيقة تتمثل في مداومة جده على انتظار عودة السفينة إلى شاطئ البحر. 6 ـ القرار الذي اتخذه الأب في معرض حديثه مع ابنه :← الأب دعا الابن التوقف عن مرافقة جده إلى شاطئ البحر.7ـ رد فعل الابن على قرار الأب والسبب الذي برر به موقفه:← الابن رفض اقتراح الأب وتوسل إليه لتركه يرافق الجد لأنهما ينتظران رسو السفينة.8 ـ الخلاصة التي انتهى إليها السارد في ختام القصة : ← السارد استخلص مدى القسوة التي خلفها توقف الجد عن الإبحار .تحليل النص:1 ـ المتواليات السردية التي ينبني عليها المتن الحكائي :> مداومة الجد كل مساء على أخذ حفيده معه إلى شاطئ البحر وقوفهما قبل أن تغيب الشمس في صمت مطبق .> تضايق الطفل من الصمت الذي يفرضه عليه جده .> حوار الطفل مع أبيه حول سبب مرافقة جده إلى البحر كل يوم.> إخبار الابن والده بكون جده ينتظر كل مساء عودة السفينة إلى الشاطئ.> طلب الأب من ابنه أن ينقطع عن مرافقة جده إلى الشاطئ.> التماس الطفل من أبيه مرافقة الجد لأنهما ينتظران قدوم السفينة .> كشف الطفل عن مدى حزن جده إلى حد البكاء عندما لا تأتي السفينة المنتظرة.2 ـ شخصيات القصة والعلاقة بينها:ـ الجد : يأخذ معه الحفيد إلى البحر ـ الحفيد : يتضايق من الصمت الذي يفرضه الجد ولا يريد أن يتخلى عن مرافقته.ـ الأب : قلق على مرافقة ابنه لجده إلى البحر وحزين على والده.3 ـ تحديد الحدث الرئيس في القصة والعقدة والحل:← الحدث الرئيس : مرافقة الابن جده إلى شاطئ البحر كل مساء والعودة قبل الغروب.← العقدة : استفسار الابن لأبيه حول سبب ذهاب الجد إلى البحر وترقب عودة السفينة.← تأزم العقدة : إخبار الابن الأب بكون الجد ينتظر عودة السفينة وطلب الأب من ابنه التوقف عن مرافقة جده .← الحل : التماس الطفل الاستمرار في مرافقة جده لانتظار عودة السفينة .4 ـ تحديد زمن الأحداث ومكانها في القصة:← زمن عام :زمن السرد وهو الماضي وزمن الحوار الحاضر . ـ زمن خاص : المساءـ وقبل الغروب .← المكان : شاطئ البحر والبيت .5 ـ سمات شخصية الأب من خلال حواره مع الابن:← الأب متفهم غير سلطوي ولا يتدخل في علاقة الجد بالحفيد رغم تخوفه على الابن وحزنه على الوالد.6 ـ دلالة الحالة النفسية التي تشترك فيها شخصيات القصة: ← شخصيات القصة تشترك في حالة القلق والحزن مما يعكس تقاسمهم نفس الهموم والتوجسات.7 ـ دلالة تكرار السفينة في حوار الأب مع ابنه :← تكرار السفينة في الحوار يبين أنها التيمة الرئيسة لموضوع الحوار وعليها ينبني الحدث العام. 6 ـ وظيفة الحوار في القصة.← الحوار في القصة يتوخى الإيهام بواقعية القصة.8 ـ نوع الرؤية السردية الواردة في النص: ← النص تسيطر عليه الرؤية السردية المصاحبة ، فمعرفة السارد متساوية لمعرفة الشخصيات. التركيب : انطلق من نهاية القصة لكتابة تتمة للحدث متخيلا نهاية أخرى للقصة .التقويم :إلى أي حد نجح السارد في رسم المعالم النفسية للجد وهو يعيش لحظة انتظار السفينة؟.إعداد قبلي : قراءة نص "الحديقة " ل : ياسين رفاعية وإنجاز أنشطة الفهم والتحليل .


الـحـديقــة ياسين رفاعية

المراجع : ـ في رحاب اللغة العربية . السنة الثانية من سلك البكالوريا – مسلك الآداب والعلوم الإنسانية .الكفايات المستهدفة : ـ تواصلية : القدرة على استخراج الأفكار والمعاني، والتواصل مع قضايا أدبية مختلفة . ـ منهجية : توظيف القراءة المنهجية وتحديد الإشكالات وتفكيك الخطاب.ـ ثقافية : تعرف مسار تطور النثر العربي،والإلمام بالاتجاهات والمدارس النثرية .خطوات الدرس : التمهيد :تقييم لمميزات فن القصة العامة . ملاحظة النص : ـ دلالة عنوان النص "الحديقة". ← العنوان عبارة عن فضاء طبيعي للترويح عن النفس والاستجمام . ـ افتراض سبب قدوم الأب وطفله إلى الحديقة انطلاقا من الفقرة الأولى : ← الأب يرافق الابن ليمرح في فضاء الحديقة ويستغل هو جو الهدوء لقراءة الجريدة . فهم النص : 1- سبب توجه الرجل والمرأة إلى الحديقة :← الرجل والمرأة يرافقان ولديهما إلى الحديقة للعب والمرح. 2- العمل الذي انهمكا فيه أثناء مرح أبنائهما:← الأب يقرأ الجريدة والأم تحوك كنزة صوفية .3- سبب اقتراب الطفل والطفلة من البحيرة :← الطفل والطفلة اقتربا من البحيرة لمشاهدة البط والإوز الذي يسبح فيها.4- الكلام الذي افتتحت به الطفلة حوارها مع الطفل : ← الطفلة طلبت من الطفل أن يحرز عدد البطات وعدد الإوز المتواجد بالبحيرة .5- مضمون الحوار الدائر بين الطفل والطفلة: ← الحوار عبارة عن تعارف بدأ من الاسم والسن والمستوى الدراسي ومهنة الوالدين وأيهم يفضل كل منهما. 6 ـ الإحساس الذي انتاب كل من الطفلين بعد الحوار :← الطفلان انتابهما إحساس بالغبطة والانسجام عبرا عنه بتشابك الأيدي و الاتفاق على موعد جديد.7ـ سبب ارتباك كل من الرجل والمرأة حين هما بمغادرة الحديقة :← الارتباك ناتج عن سابق معرفة بينهما مبنية على حب انتهى بالفراق.8 ـ النهاية التي افترق بها كل من الطفلين والأبوين : ← الطفلان افترقا على تبادل التحايا بينهما ،والأبوان كان يتحاشى كل منهما النظر إلى الآخر .تحليل النص:1 ـ المتواليات السردية التي ينبني عليها المتن الحكائي في القصة :> الوضعية الأولية: من بداية النص إلى أمام البحيرة وبين الأزهار .>> تقديم لفضاء وشخصيات القصة> سيرورة الحدث: ـ حدث طارئ :من اقترب الطفل من بحيرة الحديقة إلى لم يسطع الطفلان ضبط الأرقام >> لحظة التقارب بين الطفلين ـ تطور الحدث : من أمسك الطفل بيد الطفلة إلى والله لا أكذب.>>تجاوز التعارف وتعميق التواصل والانسجام. ـ النتيجة : من فرح الطفل كثيرا إلى سنلعب في الطابة. >>نهاية اللقاء بغبطة وسعادة على أمل استمرار التواصل بينهما.> الوضعية النهائية : من كان الرجل قد انتهى إلى آخر النص. >> انصراف الرجل والمرأة وكل مهما يقمع فيه رغبة الشوق واللقاء.2 ـ شخصيات القصة والسمات النفسية التي تميزها:ـ الأب منشغل بالقراءة متحكم في مشاعره والابن تغمره الفرحة والعفوية إلى حد الجرأة. ـ الأم منشغلة بالحياكة وتداري رغبة الشوق التي اعترتها والطفلة منفتحة بكل حرية وبراءة على محيطها.3 ـ تحديد طبيعة العلاقة بين شخصيات القصة:← علاقة تواصل وانسجام بين الطفلين (أمسك الطفل بيد الطفلة ومشيا، فرح الطفل ،كذلك فرحت الطفلة).← علاقة تنافر وقطيعة بين الرجل والمرأة(جلس على أحد المقاعد ، جلست على أحد المقاعد،ارتبك الرجل وارتبكت المرأة، خطا الرجل في اتجاه ،وخطت المرأة في اتجاه آخر،خافت المرأة، وخاف الرجل).4 ـ نوع الرؤية السردية التي يقدمها النص:← النص يعتمد الرؤية السردية من الخلف حيث السارد عارف أكثر من الشخصيات.5 ـ الوظيفة التي يؤديها الحوار في النص:← الحوار في النص يسعى إلى الإيهام بواقعية الحدث وكأن القصة حقيقة واقعة.6 ـ وضعية اللغة في النص: ← اللغة اتخذت طابع العفوية والانسياب دون تكلف، واعتمادها الوصف بدد السرد التقريري وأفسح المجال للتخيل والاستحضار وهذه ميزة الفن القصصي.التركيب : انطلق من نهاية القصة لكتابة تتمة للحدث متخيلا نهاية أخرى للقصة .التقويم :تتبع الحوار الذي دار بين الطفل والطفلة وبين ما يحيل عليه من أبعاد ودلالات نفسية .إعداد قبلي : قراءة نص "عناصر المسرحية " ل : عبد القادر القط وإنجاز أنشطة الفهم والتحليل .
avatar
Admin
Admin

عدد المساهمات : 180
تاريخ التسجيل : 18/12/2009

http://islam-zoubir0.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى